منتديات أمير تايمز
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


منتديات ثقافية ورياضية وسياسية وتربوية لكل الجنسين
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  خادمات.. مجرمات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أمير الحب
الإدارة
الإدارة
avatar

♣ بَلَدِيـﮯ ♣ : المملكة المغربية
♣ جـِنْــسِـي ♣ : ذكر
♣ عدد مشآرٍڪْآتيـﮯ ♣ : 2010
♣ آنظمآمڪْ ♣ : 01/03/2011
♣ عـمــري ♣ : 25

مُساهمةموضوع: خادمات.. مجرمات   السبت 29 سبتمبر 2012, 10:17

عارف الاحمري - نجران، عبدالرحمن القرني - عسير
«مرض ابنتي غيداء» اوقعني في حيرة من امري.. فماذا افعل بأختها التوأم «اميرة» وابني خالد لم اجد مفرا غير الاعتماد على خادمتي اللتين استقدمتهما من الفلبين خصيصا لرعاية طفلتي التوأم المعاقتين ولما كانت حالة «غيداء» تستدعي تنويمها ومرافقتي لها بالمستشفى كنت اقوم بالاتصال على الخادمتين «لقيا وموناليزا» عدة مرات في اليوم واحيانا كنت اتركها مع احد قريباتي واعود الى منزلنا للاطمئنان على اختها «اميرة» ولكن في يوم السبت الماضي اتصلت كعادتي على الخادمتين في حدود الخامسة عصرا فلم تردا على مكالمتي. انتظرت حتى السابعة مساء وعاودت الاتصال غير ان جوالهما كان مغلقا هذه المرة فاتصلت على الجيران وطلبت منهم الذهاب الى منزلي للاطمئنان على ابنتي «اميرة» فابلغوني بانهم طرقوا الباب الا ان احدا لم يفتح لهم مما دعاني لارسال ابني «خالد» الذي كان وقتها في زيارة اخته «غيداء» بالمستشفى بصحبة والدتي الى المنزل حتى اطمئن على «اميرة» وما ان فتح باب المنزل حتى فوجئ باخته مقيدة الى كرسيها المتحرك وقد وضع على فمها شريط لاصق فابلغنا الشرطة التي نجحت في القاء القبض على الخادمتين بعد اسبوعين من البحث عنهما حتى العثور عليهما مختبئتين في منزلين يؤويان خادمات هاربات في حيين مختلفين بمساعدة من ابناء جلدتهما.

القصة ترويها «ام خالد» والدة التوأمتين «اميرة وغيداء» وهي ليست القصة الاولى ولن تكون الاخيرة عن هروب الخادمات والجرائم التي يقمن بارتكابها داخل المنازل اما بدافع السرقة -احيانا- او على سبيل الانتقام من افراد الاسرة احتجاجا على سوء المعاملة التي يلقينها في معظم الاحوال او القيام ببعض الممارسات والسلوكيات غير السوية في غياب اهل المنزل.

وتتنوع جرائم الخادمات بين الهرب والسرقة والسحر والاعتداء على الاطفال حتى القتل في بعض الحالات والامثلة على ذلك اكثر من ان تحصى وهذه عينة منها:

حريق بالكيروسين

خادمة فلبينية ارادت الانتقام من الاسرة التي تعمل لديها فقامت بسكب الكيروسين على بطن احد اطفال الاسرة والذي لم يتجاوز عمره السنتين واشعلت فيه النار بينما كانت الام غافلة عنه بمشاهدة التلفزيون وقد نقل الطفل الى الخارج للعلاج حيث اضطر الاطباء لبتر احد اعضائه.

طفل في الثلاجة

وقامت احدى الخادمات بوضع طفل في «الفريزر» اثناء الليل حتى تتلخص من كثرة بكائه لتنعم بقسط من الراحة من طول عنائها وعملها المتواصل بالليل والنهار بينما الام تعتمد عليها اعتمادا كاملا في رعاية شؤون اطفالها، مما ادى لوفاة الطفل الذي اعادته الخادمة مرة اخرى الى سريره ولم يكتشف اهل الطفل السبب حتى جاء تقرير الطبيب ليكتشفوا ان سبب الوفاة هو البرودة بعد ان سافرت الخادمة الى بلادها وجاءت خادمة الجيران الى اسرة الطفل المتوفي واخبرتهم بان الخادمة المسافرة هي التي قتلت الطفل بوضعه في «الفريزر» وانها قد اخبرتها بذلك قبل سفرها وهكذا فلتت من العقاب!

طفل في الغسالة

وخادمة اخرى اراد رب الاسرة تسفيرها رغما عنها وقبل ذهابها الى المطار وضعت طفل الاسرة في «الغسالة» وقامت بتشغيلها وقد اكتشفت الام هذه الجريمة بعد وقت قصير من ارتكابها.

دبوس في رأسه

وقامت خادمة اخرى وفي سبيل الانتقام من مخدومتها التي اساءت معاملتها بغرس اكثر من دبوس في رأس الطفل الصغير مما ادى لوفاته.

سحر الحب

واحبت خادمة «فلبينية» ابن مخدومها الشاب الوسيم ولكنه لم يعرها الاهتمام الكافي مما اثار كرامتها وغيرتها كأنثى فعملت له تعويذة من السحر ادت الى تدهور صحته وحتى لايتزوج ابدا وسافرت الى بلادها تاركة الشاب لايجد علاجا شافيا من سحرها!

«عكـاظ الاسبوعية» استكمالا لهذه الوقائع المأخوذة من سجلات جرائم هروب الخادمات التقت عددا من المواطنين الذين رووا قصصا اغرب من الخيال.

الطعام والشراب

الدكتور زين الدين عابدين عضو مجلس الشورى الذي لايرى حلا لهذه المشكلة سوى بالتوكل على الله والحذر من جنسيات شرق آسيوية بعينها عملا بالمثل القائل: «حرص ولاتخون» يروي انه تلقى صدمة قوية من الخادمة التي عملت لديهم لثماني سنوات وعن طريق خادمة اخرى اكتشفوا انها عبثت بأكلهم وشرابهم كنوع من اعمال السحر حتى تبقى بينهم!

غريب في بيتي

ويروي محمد القحطاني: في صباح كل يوم اغادر الى عملي فيما تذهب زوجتي التي تعمل معلمة الى مدرستها ونترك طفلنا البالغ من العمر عامين مع الخادمة في المنزل وفي احد الايام خرجت من عملي مبكرا ولدى وصولي المنزل لاحظت سيارة غريبة متوقفة امام الباب فساورتني الشكوك فنزلت على مهل ودخلت المنزل وسمعت صوتا غريبا في غرفة الخادمة فاتصلت بالشرطة التي جاءت وقبضت عليهما ووجدت طفلي داخل دورة المياه وقد اغلقت عليه الخادمة الباب.

كلوركس في رضاعة الطفل

وتقول صالحة العمري «ربة منزل» تفاجأت ذات يوم بأن ابني الصغير والذي يبلغ من العمر سنتين يستفرغ بشدة ويبكي بكاء على غير العادة وعند ذلك قمت بالاتصال على والده والذي حضر الى المنزل ومن ثم قمنا بالذهاب الى المستشفى وبعد اجراء الفحوصات والتحاليل تبين لنا بأن ابني شرب مادة مسممة وعند ذلك دخل الى قلبي الشك في الخادمة بأنها هي من فعلت ذلك وعندما رجعنا الى المنزل اخبرت زوجي بأنني اشك في الخادمة قام زوجي بالتحقيق معها وقام بتهديدها بتسليمها للشرطة فانهارت معترفة وهي تبكي وتتوسل بأن نتركها ولانؤذيها واخبرتنا بأنها قامت بوضع مادة «الكلوركس» في رضاعة ابني لانني ضربتها وبعد ذلك قام زوجي بترحيلها الى بلادها.

دماء مع الطعام

وقال سعد الصميلي لدي خادمة كانت تقوم بوضع دماء دورتها الشهرية في الاطعمة التي تقدمها لنا وقد اكتشفت هذا بعد ان اصاب افراد عائلتي امراض جعلتنا نذهب للمستشفى فقد كنا نشتكي من الام في البطن وطفح جلدي وبعد الكشف علينا واجراء التحاليل تبين تناولنا طعاما مسمما وبعد ذلك لم نستطع ان نثبت بأن الخادمة هي من فعلت ذلك فقمت بمراقبتها بواسطة كاميرا مخفية وضعتها في المطبخ فتفاجأت ذات يوم وهي تقوم بالطبخ داخل المطبخ حيث اخذت تتلفت يمينا وشمالا وعندما اطمأنت من عدم وجود احد اخرجت علبة بلاستيكية من جيبها وقامت بسكب ما بداخلها داخل القدر فنزلت مسرعاً ودخلت عليها وعندما اخذت العلبة من جيبها تغيرت ملامح وجهها وعندما فتحنا العلبة وجدنا دماء وللتأكد من ذلك قمنا بمراجعة المستشفى والذي اثبت لنا ذلك وسلمتها للشرطة واعترفت لهم بجريمتها واتهمتنا بسوء المعاملة وان فعلها هذا سيشغلنا عنها بمرضنا حتى ترتاح من سوء معاملتها مؤكدة ان احدى زميلاتها من الخادمات تتصرف مع عائلة كفيلها بهذا الاسلوب الكيدي وقد تم القبض على الخادمة الاخرى ايضا والتي كانت تفعل مثل ما تفعله خادمتنا بالعائلة الاخرى والتي كان افرادها يراجعون المستشفيات بصفة مستمرة وقد تم تصديق اعترافاتهما وتم ايداعهما السجن.

فاتورة الهاتف

وتحدث منصور الزهراني: تفاجأت في احد الايام بفاتورة الهاتف بمبلغ 7500 ريال والتي كانت لاتتجاوز 150 ريالا شهريا وعندما قمت بطلب كشف للارقام لمعرفة الارقام الصادرة اكتشفت بأن جميع المكالمات الصادرة للخارج فعرفت ان الخادمة كانت تستخدم الهاتف وعندما قمت بمواجهتها اعترفت بانها تقوم بمكالمة زوجها وابنائها في بلدها كل يوم فقمت بعد ذلك بانهاء اجراءات ترحيلها لبلادها.

سحر وهروب

وقال خالد الصوع تفاجأت ذات يوم بأن خادمتي تطلب وتلح علي بأن اقوم بترحيلها محتجة بأن ابنها مريض في بلادها وبعد أن قمت بإجراءات ترحيلها المحت لزوجتي بتفتيش حقائبها قبل سفرها وعندما قامت بذلك تفاجأت بوجود بعض المتعلقات الشخصية الخاصة بي كما ان زوجتي عثرت على كومة من الشعر تعود لزوجتي كما انها وجدت ملابس داخلية خاصة بي معها وقد اعترفت الخادمة لنا بأنها كانت تنوي ان تقوم بسحرنا في بلادها وعلى الفور قمنا بترحيلها بعد ان تأكدنا من عدم حصولها على شيء يخصنا وتعاهدنا على عدم العودة لاستقدام خادمة مرة ثانية!

مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالعزيزية الشيخ حسن القرني قال ان الغيرة العارمة تنشأ في نفوس هؤلاء الخدم والسائقين عندما يرون النعم وافرة امامهم والخيانة وضعف الامانة والاعتداء والايذاء خصوصا على الاطفال والسرقة والعلاقات المحرمة مع الاجانب كعمال النظافة وسائقي الجيران وغيرهم واهدار القدرات والمكتسبات الاسرية ونشر اسرار المنازل. واكد ان هذه المشكلات لايسلم منها بيت فيه خادمة او سائق إلا ماندر.

وعدد اسباب حدوث هذه المشكلات ومن ابرزها كما يؤكد ذلك الترف الزائد والتقليد الاعمى الذي ابتلي به كثير من الناس، والمتمثل في استقدام هؤلاء من غير حاجة لهم ومن الاسباب كذلك استقدام غير المسلمين ممن يحملون في قلوبهم الحقد والبغضاء للمسلمين، كما ان فقدان الرقابة السلوكية على اولئك الخدم والسائقين احد الاسباب، ومنها كذلك المبالغة في حسن الظن بهم واعطائهم الثقة كاملة نظير ما يبدونه او يتصنعونه من طاعة وامتثال ومن الاسباب كذلك المبالغة في اظهار النعم امامهم على ما هم فيه من فقر وحاجة، والاسترسال بالحديث معهم بدون حاجة، وكذلك من التعسف لدى بعض الاسر مع مستخدميهم والتعدي عليهم باللسان مما يجعلهم يحقدون عليهم ويتعاظم الامر عندما تمتد الايدي عليهم بالضرب والاهانة، كما ان عدم اخذهم لرواتبهم ومستحقاتهم المالية في حينها احد الاسباب حيث يدفعهم ذلك للسرقة وغير ذلك.

طلاسم لشاب

الشيخ والقارئ محمد القرني يقول: بأنه وصلت اليه حالة شخص مصاب بالسحر وبعد القراءة المتكررة على هذا المريض تبين انه مغرم بعشق خادمة كانت تعمل عندهم بالمنزل وبعد تفتيش المنزل وجدت طلاسم السحر في غرفة الشخص المسحور وتبين ان الخادمة قامت بعمل هذا السحر قبل ان تسافر الى بلدها وكان هذا الشخص المسحور يقوم شهريا بتحويل جزء من مرتبه الشهري الى هذه الخادمة عن طريق البنك وهي في بلدها.

احذروا شعوذة الخادمات

الشيخ عبدالله احمد فرحان قاض بمحكمة العقيق بمنطقة الباحة شدد على اهمية تنبه الاسر لما يحصل من الخادمات من مشاكل متشعبة كما يقول والتي تضرر منها المجتمع. ويرى ان ربة البيت مسؤولة بالدرجة الاولى عن ما يقع من اخطار من الخادمات قد يتضرر منها المجتمع بأكمله ومنها السحر الذي قد تضعه الخادمة في الطعام او الشراب او في داخل «ديكور الستائر» وكذلك داخل صناديق طرد المياه بداخل دورات المياه في اكياس بلاستيك حتى لايصله الماء فيبطله لان بعض انواعه يبطله الماء.

علاقات مشبوهة

اما مكاتب الاستقدام التي تبرئ نفسها من المسؤولية فلها آراء حول اسباب هروب الخادمات اذ يقول عبدالله الدرعاني وايمن محمد وصالح محمد ان ابرزها يتمثل في العلاقة غير الشريفة بين العاملة واخرين خارج محيط الاسرة وقسوة بعض الاسر وتوظيف العمالة في الخارج للخادمة بعدم اظهار الجدية في العمل والتكاسل عند رغبتها في العودة وتلاعب مكاتب التوظيف في الخارج باعطاء معلومات غير وافية للعاملة عن البلد المستقدمة اليه من حيث العادات والتقاليد.

الثقة وسوء المعاملة

كما يرى الاكاديميون ان هناك عدة اسباب حول الظاهرة.. اذ عد استاذ علم الاجتماع الدكتور محمد الغامدي ان الثقة العمياء وسوء المعاملة ومحاولة هذه العمالة جمع المال في اسرع فترة ممكنة من الاسباب الرئيسية في الهروب مشيرا الى ان الانفلات او التشدد في التعامل يخلق بعض المشكلات داخل الاسرة.

تكاليف وعصابات

ويؤكد الباحث الاقتصادي عبدالله علي القحطاني بأن تكاليف الخادمة الفعلية في الشهر الواحد تتجاوز الـ «1800» ريال ما بين الراتب والاكل واللبس وخلافه مشيرا الى ان هناك عصابات من نفس جنسية العمالة كشبكة لاغراء وتأجير الخادمات الهاربات سرا وبأسعار مرتفعة تتجاوز الـ «1500»ريال في الشهر مستدلا بهروب خادمات بعد ساعات من استلام الكفيل لهن.

دوافع الهروب

أما مدير جوازات منطقة عسير العميد سعد بن زياد العسيري فيقول ان ظاهرة هروب العمالة والعاملات من مكفوليهم ظاهرة ملموسة وهناك اكثر من دافع وراء هروب المكفول منها توهم الشخص الهارب بتحسين دخله وتعرضه للتغرير من قبل غيره بفرصة العمل براتب اكثر وتواطؤ بعض المواطنين في تشغيل هذه العمالة الهاربة غير مبالين بالعواقب الجسيمة التي تشمل الغرامة او السجن او بهما معا. ايضا هناك التسهيلات التي يجدها الشخص الهارب من ابناء جنسه ولايخفى ان المعاملة غير الحسنة من قبل الكفيل او احد افراد اسرته تدفع العاملات للهرب او محاولة الهرب.

رأي قانوني واجتماعي

ويلخص الدكتور محمد السعيد مستشار قانوني واجتماعي الحلول في انه اذا كان لدى الشخص المستخدم للعمالة المنزلية اب او ام على قيد الحياة فيفضل الذهاب بالاطفال والخادمة وعدم تركهم لوحدهم مع الخادمة، والاستغناء عن الخادمة كليا في حالة عدم وجود ضرورة تستدعي وجودها وينعكس ذلك ايجابا على حياة الاسرة ككل والا يترك الاطفال لفترة طويلة مثلا نصف يوم وهم في احضان الخادمات كما يمكن الاستفادة من دور الحضانة في الفترة الصباحية. ومراعاة مراقبة الخادمة ودراسة سلوكها دراسة وافية وفي حالة اضطرار الشخص للعمالة المنزلية يجب عليه معاملتها معاملة حسنة حتى لا تستغل ضعف الاطفال في الانتقام من رب الاسرة او ربة المنزل، مشددا على اهمية المراقبة بالذات للمراهقين في حالة وجود الخادمة او السائق كما يجب التنبه الى ان الكثير من الخادمات حتى المسلمات منهن عادة لايكن محصنات التحصين الديني اللازم في مجتمعاتهن، مما يعني ان ارتكاب الجريمة قد يكون سهلا في حالة غياب الوازع الديني الكافي لمنع وقوع الجريمة.


|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|.ılıll ♥️♥️عـــــــــــذرا فـيثـاغورس فأنـا المعادلة الأصعب♥️♥️.ılıll.|̲̅̅●̲̅̅|̲̅̅=̲̅̅|̲̅̅●̲̅̅|
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خادمات.. مجرمات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أمير تايمز :: الثقافة والدراسة والوظائف :: القصص القصيرة-
انتقل الى: